x
email
الاشتراك في النشرة البريدية

نوصلك من خلال نشرة اسبوعية بكل جديد متعلق بالهواتف النقالة وقطاع الاتصالات والتكنولوجيا


    اخر الأخبار

متوفر باللغة
English

مع تضاعف كم البيانات بحوالي ألف مرة بحلول عام 2020 التعاون في قطاع الاتصالات عنصر أساسي في تطوير شبكات ما بعد الجيل الرابع

نشر 2011-09-06 - 11:44 بتوقيت جرينتش



موبايلك - شهدت الأعوام القليلة الماضية ارتفاعاً في حجم الطلب على خدمات الانترنت النقال عالمياً بشكل مطرد، وذلك نتيجة لارتفاع أعداد مستخدمي الخدمات المقدمة من خلال شبكة الانترنت، ومع ارتفاع شعبية الخدمات التي تتطلب كماً كبيراً من المعلومات المنقولة عبر الانترنت، مثل أفلام الفيديو والألعاب على الأجهزة النقالة، إلى جانب ظاهرة اتصال أجهزة الحاسوب فيما بينها في الوقت ذاته، يرتفع بالتالي حجم الضغط على شبكات الانترنت النقال بوتيرة متسارعة.

 

ومع التطور الهائل والمتسارع في أجهزة الهواتف الذكية والخارقة، بات من الممكن أن يتضاعف حجم مشتركي خدمات الانترنت النقال بنحو عشرة أضعاف، ومن المتوقع أن يتزايد كم المعلومات المنقولة عبر الانترنت بنحو المائة مرة، ليصل حجم استهلاك المشترك الواحد إلى حوالي واحد غيغابايت في اليوم الواحد. وبالتالي، لا بد من أن تكون شبكات الاتصالات قادرة على تحمل هذا الكم الهائل من المعلومات، والذي قد يصل إلى نحو ألف ضعف حجمه الحالي بحلول العام 2020.

 

لذا، من الواضح أنه على شبكات الاتصالات أن تتحلى بإمكانيات أكبر بكثير مما هي عليه الآن لكي تتمكن من مواجهة هذه المتطلبات، ويتوجب على الشبكات المستقبلية والتي أطلق عليها "شبكات ما بعد الجيل الرابع"، أن توفر البيانات بتكلفة منخفضة، وأن تكون على درجة عالية من الكفاءة والمرونة لتتمكن من مواجهة التفاوت في حجم استهلاك المشتركين للمعلومات في اليوم الواحد، بالإضافة إلى تغير مواقعهم الجغرافية، كما أنه من الضروري أن يتحسن أداء شبكات الاتصالات بشكل كبير، سواء كان من ناحية التغطية الجغرافية أو الفاعلية أو نوعية الاتصالات التي تقدمها أو سرعتها أو ترشيدها لاستهلاك الطاقة.

 

هنالك عدة تحديات ضخمة تواجه شركات الاتصالات، نذكر منها احتمالية وجود نقص في كم الموجات اللاسلكية المتوفرة، وعدم توافق الارتفاع في حجم عائدات تلك الشركات مع حجم استهلاك المعلومات، إلى جانب التطورات والتعقيدات في شبكات الاتصالات والتي سيتوجب إدارتها بشكل فعال من حيث التكلفة. ولمواجهة هذه التحديات، فلا بد من بذل جهود عالمية ضخمة في مجال دراسة وتطوير "شبكات ما بعد الجيل الرابع" خلال العقد المقبل، ويتوجب على جميع العاملين في مجال الاتصالات والجهات الرقابية، توحيد جهودهم بهدف استحداث التقنيات المبتكرة التي من شأنها مواجهة هذه التحديات، وتطوير التقنيات الموجودة حالياً، إضافة إلى دراسة كيفية استحداث نقلة نوعية بتقنيات الاتصالات.

 

وفيما يلي الأهداف الثلاثة التي يجب تحقيقها بغية مواجهة الارتفاع المتوقع في حجم المعلومات المستهلكة:

• تخصيص كمية من الموجات اللاسلكية تصل إلى عشرة أضعاف الكمية المتوفرة حالياً للانترنت النقال 

• تصميم شبكات اتصالات تستغل طيف الاتصالات بفاعلية أكبر، أي بنحو عشرة أضعاف قدرتها الحالية

• مضاعفة أعداد المحطات الأرضية الموجودة حالياً بعشرة أضعاف

 

ونؤمن في شركة نوكيا سيمنز نتووركس بإمكانية تحقيق هذه الأهداف إذا تعاون كل من شركات الاتصالات ومزودي الخدمات والجهات الرقابية لتحقيقها. هذا وتقوم نوكيا سيمنز نتووركس بإجراء الدراسات والبحوث اللازمة لإنجاح أنظمة "ما بعد الجيل الرابع"، وقد قدمت الشركة فعلاً عدداً من الهيكليات الجديدة، مثل منصة Liquid Radio التي تتضمن تجميع النطاق القاعدي وأنظمة هوائية مفعّلة وشبكات لا متجانسة موحّدة، وغيرها من الأنظمة المبتكرة.

 

 

مقدم لموبايلك -  بقلم: هاري هولما، نوكيا سيمنز نتووركس

 





   مقالات ذات صله


تقارير ومتابعات

خلال مشاركتها في المعرض الدولي للإعلام الرقمي واتصالات الأقمار الصناعية "كابسات"، استعرضت شركة "هواوي"،


تقارير ومتابعات

فازت سيسكو بجائزة "أفضل مزوّد لحلول الاتصالات الموحدة خلال العام" ضمن جوائز نتوورك ميدل إيست للابتكار 2017،


تقارير ومتابعات

عقدت شركة "هواوي تك إنفستمنت العربية السعودية المحدودة" ومجموعة الأنظمة الصناعية تحالفاً تجارياً تتبادل

   التعليقات

comments powered by Disqus
أخبار تقارير ومتابعات
جديد الأخبار

    أخبار تقارير ومتابعات


نشرت إريكسون تقريرها السنوي الخاص بالاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات الرابع والشعرين الذي يسلط الضوء على آخر التطورات المتعلقة بربط عمل الشركات ومفهوم








    جديد الهواتف


تابعنا من خلال

الموقع متوفر بلغة أخرى
عربي | English



© موقع موبايلك 2017 جميع الحقوق محفوظة
© موقع موبايلك 2017 جميع الحقوق محفوظة
Powered By DevelopWay