الرئيسية
الأخبار
الهواتف النقالة
شركات الاتصالات
مقارنة هاتفين
Mobilk.net فيسبوك
@Mobilk تويتر
+MobilkNet جوجل
English


هواوي تحصد جائزتين من قبل الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (GSMA) 2018

عن فئتي "المساهمة المتميزة في مجال التقنيات المتنقلة"، و"أفضل ابتكار متنقل في مجال المدن الذكية"

نشر 2018-03-01 - 09:23 بتوقيت جرينتش

library_books تقارير ومتابعات


موبايلك - حصدت شركة "هواوي تكنولوجيز" جائزتين خلال المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة 2018، الأولى عن فئة "المساهمة المتميزة في مجال التقنيات المتنقلة"، وذلك لمساهمتها على مر العقود الماضية للارتقاء بمعايير التقنيات المتطورة، والتي هدفت إلى دفع عجلة التحوّل الرقمي وتأسيس النظام الإيكولوجي الرقمي الشامل. والثانية عن فئة "أفضل ابتكار متنقل في مجال المدن الذكية"، كونها الشركة الاولى التي تستخدم تقنية "إنترنت الأشياء" ذات النطاق المحدود في العشرات من مشاريع المدن الذكية حول العالم. وتم التكريم من قبل الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (GSMA). 

وتسلم الجائزة عن فئة "المساهمة المتميزة في مجال التقنيات المتنقلة" بالنيابة عن شركة "هواوي"، السيد كين هو، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بالإنابة للشركة، معلقاً: "تشرفنا بالتعاون مع العديد من الشركاء الاستراتيجيين على مر السنوات الماضية، والتي هدفت إلى تطوير شبكتي الجيل الثالث والرابع. ونواصل اليوم تطوير شبكة الجيل الخامس (5G) وغيرها من حلول وتقنيات المعلومات والاتصالات". 

وأضاف كين قائلاً: "نجحت ‘هواوي’ في أن تكون حلقة الوصل بين أكثر من ثلث سكان العالم. وسنبذل قصارى جهدنا لاتاحة كافة الفرص أمام الأفراد للتواصل والحصول على أفضل الخدمات. وأشار إلى أهمية استدامة التطور لمواكبة التغيرات المتسارعة في مجال التقنيات المتنقلة التي ستتحول عمّا قريب إلى حجر أساس في بناء عالم أكثر ذكاءً وتواصلاً".

وتسلم الجائزة الثانية عن فئة "أفضل ابتكار متنقل في قطاع المدن الذكية"، السيد إدوارد فان، نائب رئيس قسم التسويق في مجموعة أعمال "هواوي كارير" لشبكات الاتصالات ، معلقاً: "لقد تطورت تقنية ‘إنترنت الأشياء‘ ذات النطاق المحدود وأصبح لديها نظام ايكولوجي متسارع النمو، وذلك بسبب معرفة فوائدها الاقتصادية والاجتماعية من قبل عدد متزايد من الأفراد". واضاف: "في عام 2017 استخدمت تقنية ‘إنترنت الأشياء‘ ذات النطاق المحدود في 39 شبكة تجارية، ونصف مليون قاعدة بالإضافة إلى 100 مليون نقطة اتصال. ونتوقع انتشارها في 2018 لتصل إلى 100 شبكة تجارية، 1,200,000 قاعدة بالإضافة إلى 150 مليون نقطة اتصال. إن استخدام هذه التقنية في المدن الذكية يساهم في رفع أداء إدارة البلديات و الخدمات العامة، كما المساهمة في تطوير قطاع الصناعة. مما يؤدي إلى رفع مستوى الحياة للأفراد وجعلها اكثر أماناً."

وبدوره، علق سونيل بهارتي ميتال، رئيس الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (GSMA) مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات بهارتي، قائلاً: "يسرني وبالنيابة عن الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول، أن أهنئ شركة ‘هواوي’ على التزامها بدفع عجلة تطوير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات".

وأكد سونيل قائلاً: "لقد نجحت شركة ‘هواوي’ على مدار الـ 30 عاماً، أن تصبح أكبر مزود لتجهيزات الشبكات المتنقلة في العالم بأسره. ولا ننسى البصمة المؤثرة التي تركتها هذه الشركة في وضع المعايير العالمية وتشجيع الابتكار والتزامها بمساعدة العملاء والشركاء، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر إيجاباً على مستقبل القطاع بأكمله". 

يُذكر أن الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (GSMA) تمنح جائزة المساهمة المتميزة في التقنيات المتنقلة إلى الأفراد والشركات والمؤسسات التي تترك بصمة مؤثرة في تطوير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وشبكات الاتصالات المتنقلة. وكانت "هواوي" قد حصدت الجائزة ليس بفضل مساهمتها التقنية فحسب بل لالتزامها بالتعاون مع مختلف الشركاء في هذا القطاع؛ فهي تشارك بدور فاعل في أكثر من 360 هيئة للمعايير والمؤسسات والمجتمعات مفتوحة المصدر، بالإضافة إلى مساهمتها الكبيرة في تشجيع إنشاء النظام الإيكولوجي الرقمي الشامل.

وكانت "هواوي" قد نجحت منذ تأسيسها عام 1987 في توسيع نطاق أعمالها والتحوّل من شركة صغيرة لتزويد تجهيزات الهواتف إلى شركة رائدة عالمياً في مجال الاتصالات وحلول شبكات الاتصالات المخصصة للشركات وأجهزة المستهلكين.

وأولت "هواوي" على مر السنوات الماضية جلّ اهتمامها لأعمال البحث والتطوير فقد خصصت منذ العام 2007 وحتى العام 2016 أكثر من 48 مليار دولار أمريكي للاستثمار في مجال البحث والتطوير، منها 11 مليار دولار في العام 2016 وحده. كما بذلت "هواوي" خلال السنوات القليلة الماضية قصارى جهدها لتوفير البنى التحتية الرقمية المتطورة من خلال الابتكار في مجال التقنيات السحابية والذكاء الاصطناعي وتقنيات الجيل الخامس (5G). وتواصل الشركة اليوم تخصيص ما بين 10% وحتى 15% من إيراداتها السنوية لتمكين أعمال البحث والتطوير.


مقالات ذات صلة